الرئيسية / متفرقات / المواقع العربية لشراء الكتب (ورقات – جملون)

المواقع العربية لشراء الكتب (ورقات – جملون)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دعواتي لك بتمام الصحة والعافية.

 

“قيل لأرسطو : كيف تحكم على إنسان ؟ فأجاب : أسأله كم كتابا يقرأ وماذا يقرأ ؟”

 

الكتب بحر من العلم والمعرفة، فيها المفيد كالعذب الفرات وفيها الرديء كالملح الأجاج. يسطر الكاتب فيها مخيلته وعند قرائتها يبحر معك إلى عوالم أخرى بعيدة، جميلة، خيالية، حزينة، أو سعيدة. في الصغر كنت أحب القراءة والتبحر في الكتب ولكن ومع الأسف الشديد تخليت عنها كهواية وشغف خلال السنوات الماضية وتحول اهتمامي إلى التقنية وعلومها ومعارفها. لا اعتبر نفسى قارئاً نهما أو منعكفا على المكتبات، إنما هي مجرد هواية تقلصت مع مرور السنين.

إذا كنت شخصاً مهتماً في الكتب، فبالتأكيد أنك زرت معرض الرياض الدولي للكتاب قبل عدة أسابيع. كالعادة ولله الحمد، في كل سنة نرى تطورا ملحوظا من عدة نواحي وتشمل: إعداد المعرض، تنوع دور النشر، زيادة معدل الزيارات، زيادة معدل شراء الفرد، أو تواجد همة أكبر من الشباب للعمل التطوعي. وكما أن هناك أيجابيات هناك بعض السلبيات خاصة في تعدد الكتب وكثرة دور النشر.

بالرغم مما عشناه هذه السنوات من التطور الملحوظ في استخدام التقنية وخدماتها في الدول العربية وفي السعودية تحديدا، إلا أن جانب التطور في الجانب التقني في مجال الكتب يكاد أن يكون شبه معدوما. خلال الفترة الماضية حاولت شراء بعض الكتب الإلكترونية وخاصة العربية ولكن واجهت إشكالات أو تعقيدات معينة حدت من اكمال التجربة أو معاودتها مرة أخرى. ولكن مع رجوع معرض الكتاب بدأ الحماس والقارئ بداخلي بمحاولة التجربة مرة أخرى. من خلال البحث اكتشفت موقعين (الأول سعودي وهو ورقات والثاني أردني وهو جملون) لبيع الكتب العربية. ولكن قبل أن اقوم بطرح تجربتي الشخصية لكل موقع، دعني اخبرك بقصة قصيرة حدثت لي خلال التحضير لكتابة هذه المقالة.

 

اتجهت بالأمس لأحد محلات القهوة لكتابة هذه المقالة، وكنت قبلها قمت باعداد بعض المعلومات المتعلقة بها وهي:

  • تحضير المواقع التي سوف اتكلم عن تجربتي معها (ورقات – جملون)
  • قراءة بعض المقتطفات هنا وهناك عن تجارب القراء العرب في الشراء من مواقع الكتب العربية او طريقة الحصول عليها
  • سؤال بعض الأقارب والأصحاب عن تجاربهم مع معرض الكتاب، مواقع الكتب العربية، مواقع الكتب الأجنبية

وخلال التهيؤ للكتابة، وجدت أحد الأشخاص خلفي منشغلاً ومنهمكاً بقراءة كتاب عربي. قمت باستغلال هذه الفرصة وتوجهت له وبمقاطعته سائلاً بعد السلام عليه والتعريف بنفسي: “هل توجهت لمعرض الكتاب هذه السنة قبل عدة أسابيع؟” فما كان منه إلا أن وضع الكتاب جانباً على الطاولة وبادر بجواب سؤالي. تطور السؤال إلى سؤال آخر عن تجربته للمواقع العربية لبيع الكتب. تطور السؤال إلى حوار مطول ونقاش ممتع استمر حوالي ساعتين متواصلتين. وجدت فيها شخصا ملماً ومطلعاً على الكتب بمختلف علومها، وعلى المؤلفين العرب والأجانب، وعلى دور النشر العربية والأجنبية، والكثير الكثير لدرجة أنني في الحقيقة استصغرت نفسي عند شخص اعتبره عالم بالمقارنة بمعرفتي البسيطة في مجال الكتب! وكانت هذه بعض المقتطفات عما دار بيننا في هذا الحوار الممتع:

“الحوار بتصرف” 🙂

أنا: “هل قمت بتجربة المواقع العربية لبيع الكتب؟”

هو: “نعم، جملون … وقمت باستخدام كوبون الخصم المقدم منهم عند الشراء.”

أنا: “ما رأيك به (أي موقع جملون)؟”

هو: “جميل جدا، ولكن لا يغطي معظم احتياجي!”

أنا: “لماذا؟”

هو: “موقع جملون جميل للقارئ العام ولكن عني شخصيا هناك الكثير من الكتب التي لا أجدها عنده.”

أنا: “هل ترى أنه يجب علينا دعم المتاجر السعودية أو العربية في هذا المجال؟”

هو: “شيء جميل ولكن ليس بالضرورة. ماهو أهم أن تقوم هذه المواقع بتوفير احتياجاتنا نحن كقراء.”

أنا: “ماهي أهم الأشياء التي تريد أن تراها في مواقع الكتب العربية بالمقارنة مع المواقع الأجنبية مثل أمازون؟”

هو: “1- توفر الكتب النادرة، 2- توفر دور نشر أكثر، 3- توفر ترجمات لكتب أجنبية بلغة عربية سليمة ومنقحة وعدم تغيير المحتوى بما أراده المؤلف أن يصل إليه القارئ، 4- توفير خدمة الشحن السريع والرخيص بدلا عن الشراء من أمازون، 5- المنافسة على توفير خدمة أفضل وطبعات أفضل وتقسيم لمحتوى أفضل.”

تعليق بدر منه أثناء الحوار…

“البعض يعتقد أن مسألة القراءة هي مسألة تأدية واجب وليس مسألة استمتاع وتأمل ورقي. القارئ يجب عليه أن يخصص جزء من وقته للقراءة بشرط أن يتوفر هذين الأمرين: الأول: أن يستفيد من المادة التي يقرأها. الثاني: أن يكون مستمتعا بهذا الوقت الذي يمضيه في القراءة. وإلا، الهدف يكون زائلا وتصبح مهمة القراءة لديك جحيماً.”

اتضح لي من خلال هذا الحوار الممتع أن هذا الشخص لديه مكتبه خاصة تحوي على مالا يقل عن 2000 كتاب في مختلف المجالات. وهو من هواة القراءة منذ الصغر عندما كان عمره حوالي 7 سنوات. عاش خلالها مرحلة العناء والتعب من جراء البحث عما يجده مثيرا لعقله وما يزيد من محصلته المعرفية والثقافية والعلمية في ظل ندرة المعارض والمكتبات العامة والخاصة. هذا لم يكن عائقا عن استمرار شغفه بالكتب أو مثبطا لعزيمته عن مواصلة القراءة بحيث أن تواجد الكتب في أحد دول الخليج لاتمنعه من الحصول عليها حتى وإن اضطر إلى الذهاب بنفسه. هذه همة عالية ممزوجة بروح التفائل أن الغد سوف يكون أفضل!

 

والآن أتركك مع تجربتي الشخصية لمواقع الكتب العربية.

 

 

متجر ورقات

 

قمت بتجربة متجر ورقات للأسباب التالية:

  • موقع سعودي ناشئ لبيع الكتب العربية
  • يحتوي على محل قهوة للقراءة وبشكل فعلي في حي المصيف بالرياض
  • أردت الدعم لمثل هذه المشاريع

المزايا:

  • تصميم الموقع ممتاز وسهل الاستخدام
  • تكلفة الشحن رخيصة بواقع 29 ريال سعودي لمجمل الكتب المشتراه والشحن عبر فيديكس
  • إمكانية الشحن لجميع دول الخليج

العيوب:

  • مكتبة متواضعة ولا تحتوي على عدد كبير من الكتب أو دور النشر
  • لا يمكن الدفع عن طريق باي بال أو البطاقة الإئتمانية وإنما بالتحويل البنكي فقط
  • ليس هناك تفاعل وتجاوب مع وسائل التواصل المزودة (الموقع أو تويتر)
  • أسعار الكتب أغلى في بعض الأحيان من الأسعار الرسمية في المكتبات

تجربتي لمتجر ورقات للأسف لم تكن ناجحة وهذه تفاصيل التجربة:

  • قمت بتجربة الشراء من الموقع لكتابي “تغريد في السعادة والتفاؤل والأمل” بسعر 30 ريال و “7:46م” بسعر 23 ريال لعبدالله المغلوث ودفع قيمة الشحن 29 ريال
  • تم طلب الكتب في 12 مارس 2016 (يوم سبت)
  • بحسب الجواب للأسئلة الشائعة في الموقع، فإن الشحن سوف يكون خلال 24-48 ساعة عمل من تاريخ الطلب
  • مر على وقت الطلب أكثر من 48 ساعة ولم يتم الشحن او التحديث بحالة الطلب في الموقع
  • تواصلت في 14 مارس عبر الموقع وعبر تويتر ولكن لم يكن هناك أي رد
  • في 15 مارس قمت بالتوجه للمحل الفعلي والاستفسار عن عدم الرد او تحديث حالة الطلب وطلبت من المحل التواصل مع المتجر الإلكتروني وابلاغهم بطلبي الذي لم يحدث حتى اليوم
  • تم الرد علي في يوم 17 مارس بأن هناك عطل في الموقع وسوف يتم شحن الطلبات لي بنفس اليوم
  • تم توصيل الطلب من قبل الأخ ياسر الذي احرجني بتعامله الراقي وقام بالاعتذار عما بدر من إدارة الموقع كما استنكر تجاهل الرسائل السابقة
  • في 19 مارس طلبت توضيح من الموقع بسبب تجاهل الردود في الموقع أو تويتر وعدم التواصل وعدم تحديث الطلب عبر الموقع حتى أن قمت شخصيا بالتواصل الفعلي عبر التوجه للمحل وللأسف لم يكن هناك رد لهذا التساؤل

النتيجة: تمنيت لو أن تجربتي كانت أكثر نجاحا ولكن للأسف لم أحظى بذلك. لن أقوم بتجربة الموقع مرة أخرى حتى أرى الداعي والحاجة لذلك من توفير مكتبة أكثر، توفير خاصية الدفع عن طريق باي بال أو البطاقات الإئتمانية، التفاعل الايجابي وخدمة العملاء بشكل سليم.

 

 

موقع جملون

قمت بتجربة موقع جملون للأسباب التالية:

  • موقع أردني لبيع الكتب العربية
  • يحتوي على أكثر من 10 مليون كتاب باللغة العربية والإنقليزية
  • توصيل مجاني لجميع دول العالم

المزايا:

  • تصميم الموقع ممتاز وسهل الاستخدام
  • إمكانية الشحن مجانا لجميع دول العالم عبر أرامكس
  • أسعار رمزية ومنافسة
  • إمكانية الدفع عن طريق باي بال أو البطاقات الإئتمانية
  • توافر خدمة المحادثة الفورية وخدمة العملاء عبر الموقع وتويتر

العيوب:

  • لا تتواجد الكتب فعليا في الموقع نفسه وإنما يتلخص الموقع بدور الوسيط بينك وبين دور النشر وعند قيامك بالطلب فسوف يقوم بالتواصل مع دور النشر وتوفيرها ثم شحنها لك
  • تأخر شحن الطلبات وتتعدى في بعض الأحيان 20 يوم

تجربتي لموقع جملون تتلخص عبر تجربتين وهذه تفاصيل التجربة الأولى وبانتظار نجاح التجربة الثانية ومشاركتها معك لاحقاً إن شاء الله تعالى:

  • تم طلب كتاب Me Before You بسعر 7.89$ دولار أمريكي في يوم 11 مارس 2016
  • تم شحن الطلب مجانا من لندن، المملكة المتحدة في 17 مارس
  • تم استلام الطلب بنجاح في الرياض يوم 22 مارس

النتيجة: أعتبرها تجربة ناجحة وجميلة ولكن إذا لم تكن تحتمل الإنتظار فموقع جملون ربما لا يكون الخيار الأمثل لك.

هذه بعض الصور عن تجربة موقع جملون:

 

 

وبمناسبة معرض الكتاب، قام موقع جملون مشكورا بتوفير الشحن المجاني إلى جميع دول العالم لجميع الكتب على الموقع. كما قام مشكورا بتزويدي بكوبون خصم يصل إلى 50% لمشاركته مع القراء. 🙂

كوبون موقع جملون: JR21438LKW1JN7

الكوبون صالح للاستخدام لمرة واحدة. وعلى حسب المثل الشعبي: “من سبق لبق”. 🙂

هناك مواقع أخرى للكتب العربية قمت بتجربتها قبل سنوات عدة مثل نيل وفرات وجرير وربما يتسنى لي لاحقاً تجربتها مرة أخرى ولكن لا تعول على ذلك لأني لم أجد الدافع والحافز لهذا الشيء.

 

 

ربما تتسائل بعد الانتهاء من قراءة هذه المقالة عن هوية الشخص الذي تشرفت بلقائه والتعرف عليه في بداية هذا المقال. هذا الشخص هو أخي فهد الفهد ويمكنك الاستفاده من خبرته الكبيرة عبر موقع قود ريدز من هنا: فهد الفهد. شكرا أخي فهد على لقائك وتوفير وقتك الثمين!

 

 

سوف أقوم في مقالة قادمة إن شاء الله تعالى بشرح تجربة الشراء من مكتبة كينوكونيا اليابانية الشهيرة ومن فرعها في الإمارات وربما أمريكا واليابان أيضاً. وللتشويق، قمت بالاستفسار عن قيمة الشحن من الموقع للسعودية وكانت التكلفة هي 280 ريال. تعتبر هذه التكلفة عالية بالمقارنة مع جميع المواقع المذكورة سابقا. ولكن قمت بالتساؤل هل هذه التسعيرة لكتاب واحد أو عدة كتب؟ فكان الجواب:

 

“نعم، لا يهم العدد أو الوزن للكتب المطلوبة” 🙂

عن m2b999

مؤسس مدونة مهند، السفير العربي لشركة أوبو في الشرق الأوسط.

شاهد أيضاً

كيفية الطلب من المتاجر اليابانية (Amazon) الجزء الأول!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعواتي لك بتمام الصحة والعافية. وعدتك في المقالة السابقة (شركات …